المقالات

{ وكالة انباء البصرة }

بدأ اللاجئون السوريون بالتوافد إلى الحدود العراقية، إثر قرار الحكومة العراقية، أمس، بناء مخيمات لهم عند معبري ربيعة (اليعربية)، والقائم (البوكمال).

وذكرت مصادر مطلعة  بأن عائلات سورية بدأت تتوافد إلى الأراضي العراقية، حيث دخل نحو 300 شخص مدينة القائم (340 كلم غرب بغداد).

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ، في بيان، إن مجلس الوزراء يقرر بناء مخيمات لاستقبال اللاجئين السوريين، في منفذي ربيعة (شمال غرب العراق)، والقائم (غرب العراق). وأضاف الدباغ أن مجلس الوزراء يخصص مبلغ 50 مليار دينار (نحو 40 مليون دولار)، لإغاثة ومساعدة العراقيين العائدين (من سورية)، وتهيئة مستلزمات استقبال اللاجئين السوريين. ويخضع معبر اليعربية، أو ربيعة كما يسمى في العراق، لسيطرة القوات النظامية السورية، التي أحكمت قبضتها عليه، الأحد الماضي، بعدما سقط لساعات في أيدي المعارضة المسلحة، التي تسيطر على معبر البوكمال، أو القائم كما يسمى في الجانب العراقي، منذ الخميس.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي طلب من القوات العراقية والهلال الأحمر استقبال النازحين السوريين، بعد ثلاثة أيام من إعلان الحكومة رفضها السماح بدخول أي لاجئ.

وعبرت 150 عائلة سورية، تشمل نحو 300 شخص، معظمهم من الأطفال والنساء والعجائز، الجانب السوري من معبر القائم ـ البوكمال، ثم الجانب العراقي، بعدما أتمت أوراقها، وفقا لمراسل «فرانس برس» في المكان. وستقيم العائلات بمبنى كلية التربية التابع للحكومة العراقية.

وفي السياق نفسه، أعلن مجلس محافظة النجف استعداده لاستقبال نازحين سوريين، وإسكانهم بالمحافظة الواقعة جنوب بغداد. وقال رئيس مجلس المحافظة الشيخ فائد الشمري، إن «المجلس إذ يستنكر التدخلات الخارجية في الشأن السوري، الذي يزيد الأمور تعقيدا، يعلن استعداد المحافظة لاستقبال المواطنين السوريين للاقامة فيها». وأضاف أن المحافظة مستعدة «لتقديم أسباب الدعم المادي والمعنوي كافة، للتخفيف من معاناتهم، وهو يأتي في إطار الوفاء لسورية، لما قدمته للعراق والعراقيين، إبان حكم النظام الصدامي البائد».


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم