المقالات

تمكنت القوات الامنية العراقية مع متطوعي الحشد الشعبي، قبل ظهر اليوم الاحد، من فك الحصار عن ناحية امرلي، بعد الهجوم على معاقل  داعش  في محيط الناحية التابعة لقضاء طوز خورماتو شمالي شرق العراق، بعد حصار استمر لاكثر من سبعين يوماً.

وقال الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري  إن "القوات الامنية مع الحشد الشعبي العراقي من المتطوعين، تمكنوا من فك الحصار عن ناحية امرلي، وطرد عناصر تنظيم "داعش" الارهابي من المناطق المحيطة بها".

واضاف العامري الذي يقود عمليات عسكرية شمالي شرق العراق، ان "الجيش العراقي والمقاتلين، لم يتخذوا طرقا تحريرية تقليدية، بل عمل على ابتكار خطط جديدة، ابعدتنا عن المناطق الملغمة، موضحاً ان "تحرير امرلي جزء مهم وكبير من انهاء تواجد التنظيمات الارهابية في العراق".

وقام طيران الجيش والقوة الجوية والمدفعية منذ ساعات الفجر الاولى بدك أوكار داعش في القرى القريبة من آمرلي.

وتمكنت القوات الامنية والحشد الشعبي مع بدء العمليات العكسرية من الدخول الى ناحية آمرلي بعد ان تم تحرير قريتي جردغلي والسلام الحدودية للناحية.

وبدأت اليوم الأحد، العمليات العسكرية منذ فجر اليوم لفك الحصار عن ناحية آمرلي المحاصرة من قبل عصابات داعش  منذ اكثر من (75)، يوما ، حيث دخلت القوات المسلحة الى ناحية آمرلي عن طريق ناحية سليمان بيك وقضاء العظيم.

 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم