المقالات

قالت مصادر مطلعة الخميس، ان مجموعات مسلحة عشائرية من سكان الفلوجة وقوات من الجيش العراقي والشرطة المحلية بدأت بحملة واسعة لطرد مسلحي القاعدة من المدينة.

altوأرسل العراق تعزيزات عسكرية الى محافظة الانبار بعد ان شن مسلحو القاعدة أوسع هجوم منذ سنوات للسيطرة على مراكز المدن مستغلين التوترات التي رافقت فض الاعتصامات 

ومنذ ساعات الصباح الأولى بدأت قوات الشرطة ومسلحين من العشائر بمساندة طيران الجيش وقوات قتالية من الجيش العراقي عمليات عسكرية واسعة لاستعادة السيطرة على مدن سقطت بأيدي مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش".

وبعد ساعات من رفع حظر التجوال المفروض على مدن الانبار امس تمكن مسلحو القاعدة من السيطرة بشكل تام على مدينة الفلوجة والكرمة والصقلاوية واجزاء من هيت والرمادي.

وقال مسؤول محلي في الفلوجة ان "العشائر والشرطة نزلت الى الشارع وبدأت بتطهير المدينة من العناصر المسلحة التي استحلت الفلوجة واحرقت بعض المباني الحكومية".

وكانت مصادر طبية قد قالت لـ"شفق نيوز" ان "مدنيا واحدا قتل وجرح سبعة اخرون بسبب قصف احياء العسكري ونزال وحي المعلمين من منطقة المزرعة".

وقال جهاز مكافحة الارهاب إن مسلحي القاعدة محاصرون في مدن الرمادي وأن القوات الأمنية لن تفسح لها المجال للفرار إلى الصحراء مجددا.

وتشن القوات العراقية منذ أسبوعين حملة عسكرية واسعة النطاق في صحراء الانبار بمشاركة الآليات الثقيلة والطيران الحربي لمطاردة مسلحي القاعدة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم