المقالات

أكدت مصادر أمنية عراقية، الجمعة، بدء هجوم واسع من أربعة محاور لفك حصار بلدة "آمرلى"، بمساندة الطيران العراقي والأميركي، فيما تقوم قوات البيشمركه الكردية بعمليات التأمين.

وقال المصدر،  إن القوات المشتركة شنت هجوماً واسع النطاق على البلدة. من اربعة محاور وهي  كفري وخانقين والعظيم وطوزخرماتو

وأكد المصدر، أن التحضير للهجوم جاء بعد تنسيق بين قيادة الجيش العراقي وقوات البيشمركه الكردية، وعناصر الحشد الشعبي، إلى جانب مقاتلين من تنظيمات "بدر"، و"سرايا السلام".

وقال مصدر من الجناح العسكري لمنظمة بدر  التي يقودها وزير النقل العراقي هادي العامري، إن الهجوم لن ينتهي قبل تحرير آمرلي.

من جانبه، قال مصدر عسكري كردي،، أن البيشمركه ستقوم بعمليات التأمين، خصوصاً لمنع مسلحي داعش من الهرب إلى مناطق أخرى.

وأضاف المصدر الكردي، "سنشارك في عمليات الهجوم من محاور ضمن قاطع عملياتنا".

إلى ذلك، أكد المصدر الأمني العراقي، أن خطة الهجوم على "آمرلي" تتضمن إنهاء المعركة خلال ساعات.

وأضاف، أن معلومات استخبارية تفيد بأن عنصار داعش سيهربون قبل الهجوم، لكن الخطة تضمنت فرض شريطٍ أمنيٍ كامل باتجاه ديالى لمحاصرة العناصر المسلحة الهاربة.

وبحسب مصادر أمنية، فإن طيران الجيش، ومقاتلات الجيش الأميركي وجهت ضربات استباقية، قبل بدء الهجوم. 

 وقصف طيران الجيش العراقي، في وقت سابق من يوم الجمعة، مواقع لعناصرداعش في ثلاث قرى بالقرب من "امرلي".

وقال العقيد مصطفى البياتي، امر قوه حماية امرلي، إن "طيران الجيش قام بقصف قرى دورة ومار وأخيزل التابعة لناحية امرلي".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم