المقالات

 

 

 

كشف قائد الفرقة الذهبية للعمليات الخاصة اللواء فاضل جميل البرواري حصيلة اقتحام مناطق اطراف الفلوجة. مبينا ان " قوات الفرقة قتلت [97]داعشيا وحرقت[10]عجلات لهم و[4]اكداس عتاد وسلمت منطقة جسر التفاحة للجيش العراقي بعد تحريرها. وذكر البرواري ان " الوضع في مناطق اطراف الفلوجة جيد جدا وخرجت عن سيطرة داعش، وما بقي سوى مدينة الفلوجة، واتخذ داعش من المدنيين العزل درعا بشريا، منوها الى ان "القائد العام للقوات المسلحة هو الذي يأمر بالدخول الى المدينة، ومتى ما امر بذلك سندخل اليها ونحررها”.
واضاف ان"عدم الدخول حتى الآن هو لخوفنا على المدنيين العزل، ولوجود اطفال ونساء وشيوخ وعددهم غير قليل”.وتابع ان"حصلية الهجوم وتحرير اطراف الفلوجة اسفرت عن مقتل [97] داعشيا وحرق [10] عجلات تحمل احادية وحرق 4 اكداس للعتاد، فيما انفجرت علينا عدة منازل مفخخة اثناء اقتحامنا للمناطق المذكورة وجسر التفاحة”.
وبين ان " القوات الامنية تمكنت من تحرير اطراف الفلوجة وتم تسليمها لقوات الجيش العراقي وهي الآن مطوقة واي امدادات لاتصل الى المدينة وتم قطعها بشكل كامل وتم محاصرتهم وستنتهي هذه الازمة في الايام القليلة القادمة”.
وحول اوضاع المدينة قال البرواري ان الدواعش فخخوا اغلب منازل المواطنين وحتى الاجهزة الكهربائية في المحال التجارية واعمدة الكهرباء والشوارع وهذا كله يضر المواطن ويصعّب العودة الى منزله. مشيرا الى ان"القوات العسكرية تحمل سلاحا وبإمكانها مقاتلة العدو، لكن المواطن البسيط يقع ضحية تفخيخ داعش لممتلكاته”. ودعا المواطنين الى التعاون مع القوات الامنية للقضاء على داعش واخراجهم جميعا من العراق”.
وكان قائد الفرقة الذهبية للعمليات الخاصة اللواء فاضل جميل البرواري قد اعلن امس عدم وجود خسائر بين رجاله بعد معارك دامت اربعة أيام في الفلوجة. وذكر البرواري في صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي [فيسبوك] "بعون الله تعالى تم تنفيذ الواجبات الاستباقية لدخول الفلوجة بشكل كامل ووصلنا مساء اليوم السبت الى القيادة الاولى الفرقة الذهبية بدون اي خسائر”.

 

 

 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم