المقالات

 أكد نائب في ائتلاف دولة القانون، اليوم السبت، وجود مفاوضات بين رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس منظمة بدر هادي العامري، لتهدئة الوضع بينهما، اثر رفض تسلم العامري وزارة الداخلية، فيما اشار الى ان كتلة بدر طرحت رسيماً العامري والاعرجي كمرشحين لنفس المنصب.

وقالت النائب عن الائتلاف ابتسام الهلالي إن "هناك مفاوضات جارية حول تهدئة الوضع بين رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس منظمة بدر هادي العامري، خاصة بعد تصاعد حدة الخلافات بينهما، بشان تسمية مرشحي الوزارات الامنية".

وأضافت الهلالي أن "العامري كان مرشحا لشغل احدى الحقيبتين، الداخلية او الدفاع"، مبينة انه "حسب التفاهمات بان النائب قاسم الاعرجي، سيكون مرشحا لوزارة الداخلية اضافة الى طرح اسم هادي العامري، وان كلا الاسمين تم تقديمهما رسمياً من قبل كتلة بدر".

واوضحت أن "المفاوضات جارية، وبعد ايام ستنتهي المهلة التي اطلقها العبادي خلال جلسة منح الثقة لحكومته، لتسمية وزراء الدفاع والداخلية وسنصل الى نتيجة"، مشددةً على أن "الاختلافات بين العبادي والعامري لن تؤدي الى انشقاق بدر عن التحالف الوطني".

وصوت مجلس النواب العراقي، (الاثنين 8 أيلول 2014)، على منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي باستثناء بعض الوزارات ابرزها الامنية، فيما تعهد العبادي بتقديم مرشحيها خلال فترة لا تتجاوز سبعة ايام.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم