المقالات

قال النائب طارق كطيفة الخيكاني ان البرلمان العراقي استضاف ما يقارب 300 من عوائل ضحايا مجرزة سبايكر في فندق الرشيد بعد ان اقتحم اعداد منهم مبنى البرلمان العراقي مطالبين بمعرفة مصير أقاربهم الذين فقدت آثارهم على اثر احتلال داعش لعدد من المناطق الشمالية. 

واوضح في تصريح له ان عدد من عوائل ضحايا مجزرة سبايكر اقتحموا البرلمان العراقي صباح اليوم موضحا ان هذا الاقتحام ناتج من غضب هذه العوائل لعدم عقد جلسة نيابية تخص ابنائهم المفقودين في سبايكر منذ العاشر من حزيران الماضي "

واضاف لقد تمت استضافت افراد هذه العوائل وعددهم300 شخص في فندق الرشيد وتم الاتفاق معهم ان يحضر 10 من كل محافظة الى جلسة يوم غد الخاصة بقضية مجزرة سبايكر الدموية والتي راح ضحيتها اكثر من 2000 شاب من ابناء الوسط والجنوب حصريا،موضحا ان القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي سوف يحضر الجلسة اضافة الى عدد من القادة الامنيين "

ويقول المحتجون إنهم لم يحصلوا على معلومات حول أقاربهم الذين يعتقد أنهم كانوا من ضحايا مجزرة كبيرة نفذتها مجموعات تابعة لـ"داعش" في معسكر "سبايكر" التابع للجيش العراقي قرب مدينة تكريت، بعد السيطرة عليه في يونيو/حزيران الماضي.

وكانت العائلات قد احتشدت طوال الأسابيع الماضية خارج مقر البرلمان بالمنطقة الخضراء، وقابلت عددا من النواب، في إطار السعي لمعرفة مصير المفقودين، وتطالب العائلات بتسلم جثث القتلى من أجل دفنهم بطريقة لائقة، أو المساعدة على استعادة الأحياء منهم.

وشاركت في الاعتصام أعداد كبيرة من العائلات التي جاءت من محافظات الوسط والجنوب بالاضافة الى بغداد

 

وتعتبر أحداث القتل الجماعي في معسكر "سبايكر" الفصل الأسوأ في ممارسات داعش، ويزعم التنظيم أنه قتل 1700 شخص في الموقع، لكن السلطات العراقية لم تقدم أرقاما رسمية من جانبها.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم