المقالات

تستعد القوات العراقية لشن "هجوم كبير" في مدينة الفلوجة التي تشهد قتالا ومعارك منذ عدة أيام بين العشائر والجيش من جهة وعناصر تنظيم القاعدة من جهة أخرى.

قال مسؤولون عراقيون إن طرد مقاتلي ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" من مدينتي الرمادي والفلوجة بمحافظة الأنبار غربي البلاد، قد يستغرق أياما.

وأكد القائد العسكري لمنطقة الأنبار، الفريق رشيد فليح في حديث متلفز، أن مقاتلي العشائر هم من يخوضون العملية على الأرض ضد عناصر التنظيم المتطرف، فيما يوفر سلاح الجوي العراقي دعما جويا لهم.

علي الموسوي، المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، قال من جهته، إن العملية العسكرية في الأنبار لن تستغرق وقتا طويلاً في ظل تعاون العشائر مع الجيش.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم