المقالات

اعلن رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني مساء اليوم الاربعاء عن موافقة رئيس الاقليم مسعود بارزاني لعودة الوزراء والنواب الكرد الى بغداد.
وكانت مصادر كردية مطلعة قد كشفت عن عقد اجتماع في وقت لاحق اليوم بين رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني والاحزاب الكردية في الاقليم.
واضافت ان"ذلك يأتي لإتخاذ قرار بشأن العلاقة مع الحكومة المركزية بعد زيارة وفد إقليم كردستان الأخيرة إلى بغداد".
ولم تستبعد المصادر في وقت سابق ان "يتم إتخاذ قرار بعودة الوزراء الكرد الى جلسات مجلس الوزراء الاتحادي، ومشاركتهم في جلسة يوم غد الخميس".
واوضحت ان "الاجتماع سيكون بحضور رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني ايضا وقادة الكتل السياسية، بضمنهم عضوي المكتبين السياسيين للإتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني نجم الدين كريم وآزاد برواري ".
وتابعت ان"يضم كذلك خلية الأزمة التي تشمل روز نوري شاويس وفؤاد معصوم وسردار عبد الله ونجيب عبد الله وعلي بابير، إضافة إلى الوزراء الكرد والكتلة النيابية في مجلس النواب الاتحادي".
وكان وفد من حكومة اقليم كردستان برئاسة نيجرفان بارزاني زار بغداد قبل يومين وبحث مع التحالف الوطني ورئيس الوزراء نوري المالكي عددا من القضايا الخلافية بينهما والعمل على ايجاد حلول لمعالجتها.
ومن جانب آخر كشف الأمين العام لوزارة البيشمركة، الفريق جبار ياور ان "الوفد الكردي الى بغداد اعد مسودة اتفاق تتكون من 6 - 8 نقاط مع الأطراف السياسية وستوقع بعد عرضها على رئيس إقليم كردستان ورئيس الوزراء نوري المالكي ".
واكد انه" بعد ذلك ستقوم لجان عديدة مشتركة بتنفيذ الفقرات المتفق عليها".
وأوضح ياور في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط السعودية نشرت اليوم الاربعاء أنه "على الرغم من أن المباحثات تركزت على المشكلات العالقة بين أربيل وبغداد ومجمل جوانب الأزمة السياسية في البلد، فإن أي اتفاق لم يوقع بعد".
وقال الفريق ياور إن" لقاءات الوفد الكردي كانت كثيرة ومتشعبة، وشملت معظم أطراف العملية السياسية".
وتابع انه " في ما يتعلق بالمشكلات العالقة بين حكومتي الإقليم والمركز خاصة ما يتعلق بموضوع موازنة الدولة، وميزانية البيشمركة، والمادة 140، وقانون النفط والغاز الاتحادي"،حسب قوله.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم