المقالات

نفت منظمة بدر، الاحد، وجود هدنة بين القوات الامنية والحشد الشعبي من جهة وتنظيم "داعش" من جهة اخرى، وفيما أشارت الى أن الصفحة الاولى من معارك الانبار انتهت بنجاح كبير، أكدت أن العشرات من عناصر تنظيم "داعش" سلموا أنفسهم للقوات الامنية.

وقال الامين العام المساعد للمنظمة عبد الكريم الانصاري في بيان له"، إن "ما تروجه وسائل الاعلام المغرضة بشأن وجود هدنة مع تنظيم داعش عارٍ عن الصحة".

وأكد الانصاري أن "القتال ضد العصابات التكفيرية سيستمر بقوة حتى تطهير اخر شبر من رجس هذه العصابات".

وأضاف أن "الصفحة الاولى من المعارك التي خطط لها انتهت بنجاح ونصر كبيرين وسنعلن متى تبدأ الصفحة الثانية من المعارك بعد ان تم محاصرة داعش من كل الجهات وبدأ العشرات من عناصره بالاستسلام لقواتنا البطلة".

يشار الى أن وسائل اعلامية نشرت أنباء تفيد بوجود هدنة بين القوات الامنية والحشد الشعبي من جهة وتنظيم "داعش" من جهة اخرى.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم