المقالات

أكد ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الحكومة، نوري المالكي، اليوم الأحد، ان العراق "لن يسمح لأميركا التدخل" في شؤنه الداخلية أو "فرض" شروطها عليه كونه "ليس ضيعة تابعة لها"، داعياً واشنطن إلى "فتح أراضيها" لمنظمة مجاهدي خلق "الإرهابية"، بدلاً من التهديد بقطع المساعدات عن بغداد.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون، محمد الصيهود، ، إن "العراق ليس ضيعة أميركية حتى تفرض عليه شروطها،  وتهدده بقطع مساعداتها"، مؤكداً أن "العراق لن يسمح لأميركا التدخل بشؤونه الداخلية".

وأضاف الصيهود، أن "منظمة مجاهدي خلق إرهابية تلطخت أياديها بدماء العراقيين وغير مرحب بها على أرضهم"، مؤكداً أن "العراقيين لا يمكن أن يقبلوا بقاء تلك المنظمة على أرضهم".

ودعا النائب عن ائتلاف دولة القانون، أميركا إلى "إيواء منظمة خلق إذا كان أمرها يهمها"، مشدداً على أن "العراق لن يقبل بضغوط واشنطن بهذا الشأن".

وكان عضوان بارزان في الكونغرس الأميركي هددا العراق، أمس الأول الجمعة،(الرابع من تشرين الأول 2013 الحالي)، بقطع المساعدات المخصصة عنه إذا ما تكرر أي هجوم على أعضاء منظمة مجاهدي خلق، واستبعدا الموافقة على بيع أي صفقة أسلحة للعراق مستقبلاً، في حال حدوث ذلك، وأكدا أن "صبر الكونغرس بدأ ينفد ازاء استمرار اخفاق الحكومة العراقية في حماية أعضاء تلك المنظمة".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم