المقالات

سيل بشري تدفق نحو كربلاء من مختلف المدن العراقية واصبحت كربلاء قطعة بشرية تغص بالزائرين الداخلين الى كربلاء  لاحياء زيارة النصف من شعبان ذكرى مولد الامام المهدي المنتظر (عج)  وسط اجواء مفعمة بحب العراق ودعوة للدفاع عن لعراق من هجمة وحشية تكفيرية من عصابات داعش الارهابية.من خلال مداخلها الثلاث الرئيسية النجف –بابل – بغداد يحملون الاعلام العراقية وسط هتافات تمجد بالوطن وتدعو للدفاع عن مقدساته.

وتوقع محافظ كربلاءعقيل الطريحي ان إعداد الزائرين هذا العام قد يزيد على ثمانية ملايين زائر قدموا من مختلف مدن العراق والدول الاسلامية رغم التحديات الامنية التي يعيشها العراق خلال هذه الايام ".

واضاف " ان القوات الامنية ومن خلفهم العراقيون استطاعوا ان يامنو الزيارة الشعبانية دون اية اختراقات امنية حتى الان ".

موضحا "كان لاهل كربلاء وقفة مشرفة من خلال تقديمهم الخدمات لهذه الملايين من الزائرين من خلال مواكبهم الخدمية التي تم فتحها لايواء واطعام الزائرين".

 

مهرجان للشموع

أقيم في كربلاء مهرجان الشموع الرابع عشر الذي ترعاه العتبة العباسية المطهرة في كل عام بمناسبة ذكرى ولادة الامام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف ، اذ جرى خلاله إيقاد (1180) شمعة بعدد سنين عمر الإمام شكلت عبارة (أين صاحب يوم الْفتح).

وأقيم المهرجان هذه السنة في شارع قبلة العباس عليه السلام، وبحضور وفد مثل العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وعدد من الشخصيات الدينية والثقافية والسياسية.

حيث ابتدأ بتلاوة بآي من الذكر الحكيم للمقرئ الدولي السيد حسنين الحلو، ثم أستمع الحضور وقوفاً إلى النشيد الوطني العراقي لتأتي بعده كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية والتي ألقها بالنيابة رئيس قسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة علي كاظم سلطان والتي بين فيها، إن من أهم ما يمكن أن يقدمه أتباع أهل البيت (عليهم السلام) إلى إمامهم المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) في هذا الوقت هو الإصلاح والدعاء.

وأضاف إن الإصلاح في الإمة الإسلامية في هذا الوقت هو من الواجبات، وهذا الإصلاح يتم من خلال نشر الدين المحمدي الأصيل وهذا الدين يأخذ من المصدر الحقيقي وهم أهل بيت الرسول صلوات الله عليهم أجمعين، أما الدعاء فهو سلاح الأنبياء الذي أوصى به أئمتنا (عليهم السلام) حيث شددوا على الدعاء بتعجل الفرج لأن بذلك فرج لنا.

وحث في كلمته الزائرين الكرام على الدعاء بتعجيل الفرج في هذه الأيام المباركة على شكل مجاميع، وأن تستغل كل الساعات من هذه الليالي لأنها ليالي مباركة عند الله تعالى.

 

 

شعارات تندد باحتلال الموصل 

الملفت للنظر هذا العام ان كثير من شعارات زوار النصف من شعبان في كربلاء شعارات تندد باحتلال الموصل من قبل عصابات داعش وتندد بالضباط الخونة الذين سلموا المدينة الى تلك العصابة وان العشرات من الشعارات الوطنية صدحت وسط كربلاء وقرب العتبة الحسينية المقدسة نددت باحتلال الموصل اضافة الى تنديدها بالضباط الخونة الذين سلموا الموصل الى عصابات داعش والبعث، وان من بين الشعارات التي صدحت بها حناجر العراقيين خلال زيارة النصف من شعبان في كربلاء (هيلا على الله هيلا والجيش بعده بحيله).

 

 استبدال المواليد بأناشيد تساند الجيش العراقي

 اهالي كربلاء من خلال المواكب الخدمية التي تم نصبها في عموم كربلاء لتقديم خدماتها الى زائري النصف من شعبان استبدلوا الاناشيد والمواليد التي تتغنى بحب اهل البيت عليهم السلام باناشيد وطنية تدعم الجيش العراق وتقوي معنوياته.

 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم