المقالات

 

اتفق رئيس الوزراء نوري المالكي والوفد الكردي المفاوض بشان الخلافات الموجودة بين الإقليم والمركز على ضرورة التهدئة والابتعاد عما يثير الأجواء ومواصلة الحوار وتشكيل لجان لحل المشاكل.
وكان التحالف الوطني قد اعلن امس عن تحديد يوم السبت المقبل لاستئناف الاجتماع من جديد مع التحالف الكردستاني.
وصف التحالف الوطني اجتماعه بالتحالف الكردستاني الذي جرى اليوم بالايجابي.
وجرى خلال اللقاء تقييم عالٍ لمبادرة الطرفين بإرسال الوفود إلى أربيل وبغداد.
وتم التأكيد على ضرورة حل المشاكل العالقة بين الطرفين، والالتزام بخطاب إعلامي إيجابي من شأنه خلق أجواء ملائمة للحوار.
وكان وفد التحالف الكردستاني وصل امس لاجراء مباحثات مع التحالف الوطني بشأن الازمة السياسية الاخيرة .

من جانب اخر عقدت القيادات المعارضة الكردية في اقليم كردستان وهي حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية ،اجتماعا لمناقشة قضية تمديد الولاية الثالثة لرئيس الاقليم الحالي مسعود بارزاني.
وقال مدير غرفة البحوث السياسية بحركة التغيير يوسف محمد انه "تم خلال الاجتماع رفض إجراء أي تعديل على قانون رئاسة الإقليم".
واضاف انه "لا انصاف حلول بذلك ، لأن القانون صريح في عدم إعطاء الفرصة لرئيس الإقليم بالترشح مرة اخرى".
وتابع محمد انه "هناك مشاورات ومداولات حول اختيار بديل للبارزاني وقد نتفق على مرشح نطرحه لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة".
هذا وقال النائب عن كتلة التغيير محمد كياني نحن لدينا قوانين سارية المفعول ويجب ان تحترم هذه القوانين"، مبينا انه "لا يوجد استهداف لشخص رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لكن هناك قانون ويجب ان يطبق على الجميع"،حسب قوله.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم