المقالات

تمكنت القوات الأمنية، اليوم الاثنين، من التقدم في حيين سكنيين داخل مدينة الموصل بعد خوضها مواجهات شرسة مع العناصر الإرهابية من جهة، والطرق الملغومة والأهالي من جهة أخرى، قاطعة بذلك مسافة كبيرة باتجاه تخليص المدينة بشكل كامل من التنظيم الإرهابي.

الإعلان عن تحرير حيي المصارف والقاهرة تكفلت به خلية الاعلام الحربي التي نقلت عن قائد عمليات قادمون يانينوى، الفريق عبد الامير يارالله قوله، إن "قطعات جهاز مكافحة الارهاب تسيطر على أحياء المصارف والقاهرة بالكامل وترفع العلم العراقي عليهما بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات".

ومن جهته، أفاد قائد العمليات الخاصة في جهاز مكافحة الإرهاب اللواء الركن سامي العارضي بأن قواته بدأت عمليات التطهير للأحياء المحررة في الجانب الأيسر من الموصل للتحقق من خلوها من الانتحاريين والخلايا النائمة.

وذكر العارضي في تصريح صحفي، أن المرحلة الأولى من المهمة انتهت بتحرير 20 حيا بالكامل، مشيرا إلى أن قواته بدأت مرحلة تفتيش وتدقيق بحثا عن العبوات والسيارات الملغومة.

وأضاف، إن "900 مسلح من داعش بينهم قادة في التنظيم قتلوا، فضلا عن تدمير أكثر من 215 سيارة ملغومة منذ بدء معارك تحرير الموصل".

ومن جانبه، أخلى تنظيم داعش كافة مقراته ودواوينه في الجانب الايسر من المدينة، تمهيداً لإخلاء عناصره المتواجدين في هذا الجانب بشكل كامل، تحت وطأة التقدم الحاصل من قبل القوات الأمنية.

وذكرت الجريدة شبه الرسمية، والتابعة لشبكة الاعلام العراقي، "الصباح"، انه "بعد مضي 5 اسابيع على بدء معركة (قادمون يا نينوى) شعر قادة تنظيم داعش الارهابي بخسارتهم المحتمة للساحل الايسر من مدينة الموصل والذي يشهد معارك ضارية جداً في الاحياء الشرقية والشمالية".

وأضافت، انه "تم رصد عشرات سيارات النقل المتوسطة والصغيرة وهي تنقل محتويات المقرات والدواوين عبر الجسر الوحيد المتبقي والذي يربط جانبي المدينة، حيث ان التنظيم يستغل حالة الاختناق الموجودة عليه ويحتمي بسيارات المدنيين وينقل تلك المحتويات المختلفة".

وفي سياق متصل، قال اللواء عبد الغني الأسدي أحد قادة القوات الخاصة، إن "نحو 990 متشددا قتلوا في الاشتباكات في شرق الموصل حتى الآن"، مضيفاً إن "القوات العراقية عدلت تكتيكاتها وأصبحت لا تطوق أكثر من حي واحد في آن واحد لقطع إمدادات المسلحين وحماية المدنيين".

وأشار الأسدي الى أن "التقدم كان سريعا في البداية لأن القوات كانت تعمل في مناطق خالية من السكان".

الى ذلك، حررت قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب، يوم أمس الاحد، شقق حي الخضراء وشقق الكرامة بالكامل ورفعت العلم العراقي فيها شرق مدينة الموصل.

وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي تلقته (و1ن نيوز)، أن القوات "سيطرت أيضاً على هيئة اذاعة الموصل القديمة وتحرير مقبرة التلفزيون".

وأشار الى ان "قطعات الفرقة المدرعة التاسعة قتلت بنيران دباباتها ستة ارهابيين وتدمير دراجتين ناريتين وحرق كرفان للدواعش وقتل من فيه ضمن المحور الجنوب الشرقي للموصل".

وأعلن قائد قوات النخبة الثانية في جهاز مكافحة الارهاب اللواء الركن معن السعدي، عن استعادة 22 منطقة من مدينة الموصل لحد الآن.

وأضاف السعدي في تصريح صحفي، "لا زالت قواتنا مستمرة في التقدم لإستعادة الأراضي التي كان يحتلها داعش، الذي اصبح ضعيفاً وفاشلا في صد هجمات القوات العراقية المتقدمة".

واشار السعدي، الى انه تمت استعادة مناطق "الخضراء، كركوكلي، اربجلي، والبكر، اليوم الإثنين، وبهذا يكون اعداد المناطق التي قمنا بإستعادتها من عناصر داعش داخل مدينة الموصل، 22 منطقة".

وأوضح السعدي، ان "القوات تمكنت من كسر هيبة داعش، وسنتواصل في معاركنا ضدهم، وسنحاول في الأيام القادمة تحرير مناطق اخرى من الموصل، وهدفنا هو الاقتراب أكثر من مركز المدينة"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم