المقالات

أعلن مجلس القضاء الأعلى، الخميس، عن إصدار أحكام بالإعدام شنقا حتى الموت على فراس الجبوري ومجموعته.وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار البيرقدار  إن "المحكمة الجنائية المركزية في الكرخ أصدرت، اليوم، أحكاما بالإعدام شنقا حتى الموت على المدان فراس الجبوري ومجموعته المتورطين بمجزرة عرس الدجيل". 

وأوضح البيرقدار أن "المجموعة تضم 15 شخصا بينهم إبراهيم نجم عبود، وفراس حسن فليح، حسن فليح حسن، وفاضل إبراهيم، وحيدر متعب عبد القادر، وحكمت فاضل ابراهيم، وسيد حمادي احمد، وسفيان جاسم محمد".

وكان مجلس القضاء الأعلى في العراق أكد في 10 من حزيران الحالي، انتهاء التحقيق في قضية "الإرهابي" المسؤول عن مجزرة عرس الدجيل ومجموعته، فيما لفت إلى أن جميع المتورطين في القضية تم تحويلهم إلى محكمة الجنايات المركزية لمحاكمتهم.

وعرضت قيادة عمليات بغداد، في الثامن من حزيران الجاري، اعترافات المشرف الرئيس على تنفيذ حادثة عرس الدجيل إبراهيم نجم عبود الجبوري، فيما عرضت في الـ27 من أيار الماضي، اعترافات شخصين ينتميان إلى تنظيم الجيش الإسلامي، متورطين بتنفيذ 14 عملية إرهابية من بينها اختطاف موكب زفة عرس واغتصاب العروس وقتلها إضافة إلى ذويها بما في ذلك 15 طفلاً كانوا مع الزفة، فيما أكدا اشتراكهما في مقتل بائعي غاز وحرق جثثهم، بعد أن كانت مجموعتهما تتلقى.

كما عرضت قيادة عمليات بغداد، في الـ27 من أيار الماضي، اعترافات شخصين ينتميان إلى تنظيم الجيش الإسلامي، متورطان بتنفيذ 14 عملية إرهابية من بينها اختطاف موكب زفة عرس واغتصاب العروس وقتلها إضافة إلى بقية ذويها بما في ذلك 15 طفلاً كانوا مع الزفة، فيما أكدا اشتراكهما بقتل بائعي غاز وحرق جثثهم، بعد أن كانت مجموعتهما تتلقى فتاواها من شخص مصري الجنسية. 

وشهد العراق بعد تداعيات العام 2003 دخول عدد من المجاميع المسلحة تمول من دول إقليمية صنفت بعضها من قبل مجلس الأمن الدولي بأنها تنظيمات إرهابية لاسيما تلك التي تنفذ هجمات ضد المدنيين بحجة مقاتلة القوات الأمريكية المتواجدة في البلاد فضلا عن تلك التي تنفذ أجندات خارجية لحساب دول من شأنها إرباك الأوضاع الأمنية في العراق.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم