المقالات

 

اكد رئيس الوزراء نوري المالكي دعمه لاعتماد الحوار والدستور كأساس لحل كافة المشاكل الداخلية.
جاء ذلك خلال استقباله وزير الخارجية الامريكي جون كيري وبحث معه تطوير العلاقات وزيادة التعاون في ضوء اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة من قبل البلدين.
كما جرى خلال اللقاء بحث معمق لقضايا المنطقة والأزمة السورية وجهود مكافحة الارهاب.
وقال المالكي ان"العراق يسعى الى إقامة افضل العلاقات مع الولايات المتحدة وتفعيل اتفاقية الاطار الاستراتيجي في جميع المجالات"،مبينا ان "اية دولة لاتستطيع عزل نفسها عما يدور حولها نتيجة تداخل مشاكل المنطقة وتأثيراتها المتبادلة".
من جانبه اكد كيري على "اهمية تطوير العلاقات الثنائية واهتمام بلاده بوجهة نظر الحكومة العراقية تجاه قضايا المنطقة والازمة السورية بشكل خاص".
واشار الى ان "وجهات النظر كانت متقاربة حول ضرورة ايجاد حل سياسي للأوضاع في سوريا لتجنيب شعبها المزيد من المآسي، كما أبدى الجانبان قلقهما من تطور الاحداث هناك وضرورة العمل لتطويقها".
وجدد وزير الخارجية الامريكي جون كيري دعم الولايات المتحدة لجهود العراق في مكافحة الارهاب وتعزيز قدراته بما يمكنه من تحقيق ذلك.
من جانبها اعلنت السفارة الامريكية في بغداد، ان زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى بغداد اليوم جاءت للتأكيد على التزام الولايات المتحدة تجاه شراكتنا الاستراتيجية مع العراق.
وذكرت السفارة ان كيري سوف يبحث في بغداد مع المسؤولين العراقيين عدد من القضايا، بما في ذلك الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب وجهود العراق المستمرة من أجل بناء ديمقراطية واقتصاد قويين".

من جانب اخر دعا رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم الاحد"المثقفين العرب الى التركيز على المشتركات الثقافية الكثيرة وتشجيع أجواء الحوار والعمل على إشاعة السلام ونبذ العنف والتطرف".
جاء ذلك خلال لقائه وزراء الثقافة العرب المشاركين بفعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013.
وقال المالكي إن"الثقافة لا يمكن ان تكون مركزية ولا يمكن ان تقوم بها المؤسسات الحكومية فقط بل عليها ان تدعمها وتساندها"،داعيا "الحكومات العربية الى الإهتمام بالثقافة وإعطائها الأولوية".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم