المقالات

جدد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اليوم السبت تأكيده على أن الحشد الشعبي وجميع الفصائل المسلحة المنضوية فيه وغالبيتها من الشيعة هي تحت قيادة الدولة العراقية، فيما نفى ان يكون هناك مقاتلون من جنسيات اخرى تساند القوات الامنية في الحرب التي تخوضها ضد تنظيم داعش الارهابي.

جاء ذلك خلال كلمة للعبادي في الاحتفالية التي اقامتها هيئة الحشد الشعبي بمناسبة ذكرى فتوى الجهاد "الكفائي" التي اطلقتها المرجعية الدينية في النجف المتمثلة بآية الله علي السيستاني.

وقال العبادي في تلك الكلمة ان "الحشد الشعبي تحت قيادة الدولة العراقية، وهو حشد عراقي، والنصر عراقي مئة بالمئة"، مضيفاً أنه "لا يقاتل على ارض العراق غير العراقي".

وتابع انه "لا يجوز ان يكون قتالنا من اجل محور اقليمي او دولي، وانما قتالنا وانحيازنا لوطننا".

واشار الى انه "طالبت في مؤتمري باريس والمانيا بالاسناد، فتوفر الاسناد سيحسم المعركة بسرعة وعدم توفر الدعم سيطيل المعركة ولكننا سننتصر".

وانتقد العبادي الفضائيات التي تنظر بعين واحدة، محذّراً من الشائعات ونقل ما يريده العدو، "فالحرب ثلثيها نفسي".

وكان العبادي قد صرح في مناسبات عدة وبمحافل دولية بأن الحشد الشعبي ليس ميليشيا وانه هيئة رسمية في الدولة شكلت بموجب قرار صادر عن الحكومة العراقية ويخضع لأوامر القادة الامنيين.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم