المقالات

بدأت القوات الامنية بالخطة الخاصة بذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام وليالي القدر بالتنسيق مع قيادة عمليات الفرات الأوسط.
اعلن ذلك رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة النجف لؤي الياسري، خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى مجلس المحافظة اليوم الاحد.
وقال الياسري إن"الخطة ستستمر لغاية الـ28 من شهر رمضان"،مبينا ان"الخطة الحالية تضمنت نشر 35 ألف عنصر أمني، وتوزيع عناصر استخبارية ونشر الكلاب البوليسية، عند مداخل المدينة وخاصة المنطقة القديمة، بالإضافة إلى إجراء مسوحات ميدانية في منطقة بحر النجف".
وأوضح أن "الخطة لن تتضمن قطع الطرق المؤدية إلى ضريح الإمام، إضافة إلى خطة خدمية ساندة من مديريات الداخلية كالمرور وحماية المنشآت والدفاع المدني، وبمشاركة مديريات صحة النجف والبلدية والكهرباء".
واشار الى أن"هناك إجراءات وعمليات استباقية نفذت قبل أيام من حلول الذكرى، وبنيت على وجود معلومات عن تهديد إرهابي من عدة جهات". وبين أن"العتبة العلوية والعتبتان الحسينية والعباسية وفرت أسطول عجلات لنقل الزائرين إلى المدينة القديمة حيث مرقد الإمام، ومن ثم نقلهم إلى مراب النقل العام".
ولفت الى أن "قطع الطرق سيكون جزئيا ولا يشمل كل طرقات المدينة، مع توفير ساحات وقوف لمركبات الزائرين في منطقه بحر النجف القريب من المرقد".
وقال ان"يوم الثلاثاء المقبل، الذي يصادف ذكرى شهادة الإمام علي عليه السلام ، سيكون عطلة رسمية يقررها المجلس في جلسته غدا الاثنين".
يذكر أن استشهاد الإمام علي كان في الواحد والعشرين من شهر رمضان، لكن المسلمين الشيعة يبدأون مراسم العزاء ليله التاسع عشر من الشهر، وهي الليلة التي تعرض فيها الإمام لضربة من قبل ابن ملجم المرادي، أثناء أدائه صلاة الفجر في محراب مسجد الكوفة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم