وصف نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، المبعوث الأمريكي الخاص إلى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، بريت ماكغورك بـ"الفاسد"، والسفير السعودي السابق في العراق بـ"التافه".
وقال المهندس، في مقابلة له، إن "ماكغورك كان يعمل موظفا في السفارة الأمريكية ببغداد وهو شخص فاسد وقد أتوا به الآن مبعوثا، وهناك إصرار أمريكي وقح وعجيب غريب على شخص يجب، أن يبقى يحكم في الدورة الثانية، في إشارة إلى رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي.
وأضاف أن هناك تهديدا عجيبا للنواب لم يجر حتى في أيام بريمر (الحاكم العسكري الأمريكي للعراق بعد عام 2003)، اليوم بريت، هو والسفير البريطاني يهددون ويذهبون إلى نائب ولديهم هذا التافه، الذي كان سفيرا للسعودية، في إشارة إلى السفير السعودي السابق في العراق ثامر السبهان أيضا من الأردن يبعث رسائل ومبالغ وتهديد.
وتابع "حتما هناك شيء موجود ونوع من الاتفاقيات وإلا ما هذا الإصرار، ونأمل من السادة النواب تجاوز هذه الضغوطات".
وبشأن الأحداث الأخيرة في البصرة، قال المهندس، إنه "لن نتدخل إلا في حال تهديد أمن المواطنين وأمن الدولة وعجز القوات الأمنية في توفير الأمن"، مضيفا "نمتلك جهوزية عالية للتدخل في بغداد أو أي مكان آخر والمخطط الأمريكي واضح لدينا".
وتابع: سنقدم الأدلة عن الدور التخريبي للقنصلية الأمريكية في البصرة، ونؤكد للأمريكيين، أنه لن تحدث حرب شيعية- شيعية.

 

 

قائمه


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم