كشف قائد عمليات الفرات الأوسط الفريق الركن قيس خلف المحمداوي عن القاء القبض على مندسين من خارج المحافظات التي تشهد تظاهرات شعبية ضد سوء الخدمات والبطالة.


وقال المحمداوي، ان "جميع التظاهرات مشروعة ومطالبها حقة، ونحن كمعنين بالامر نؤكد ان التظاهرات حق دستوري من شعب خلوق لبى فتوى المرجعية الدينية العليا لحماية العراق".


وأكد ان "القطعات العسكرية بكافة صنوفها تعمل على حماية المتظاهرين المطالبين بحقوق مشروعة"، مطالبا جميع المسؤولين" بدراسة المطالب بجدية والعمل على تلبية ماهو ميسر"، مبينا انه" من المهم جدا ان نكون صريحين مع شعبنا والتلبية مطالبه".


وبين المحمداوي ان "عمليات الفرات الأوسط مسؤولة عن أربع محافظات وهي {كربلاء المقدسة والنجف الاشرف وبابل والديوانية}"، جازماً ان" {95%} من المتظاهرين سلمين وهم في خندق واحد مع القوات الأمنية قبل أشهر للدفاع عن العراق وملتزمين بتوجيهات المرجعية"، مشيرا الى ان" هناك من يركب الموجة لتصفية الحسابات والإساءة للعراق وخلط الأوراق لإضاعة حقوق المتظاهرين".


وأوضح ان "كل مؤسسة حكومية هي ملك للشعب واذا تضررت فسيدفع الشعب ثمنه"، مشيرا الى" القاء القبض على اشخاص داخل التظاهرات قادمين من خارج محافظتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة ولا يمتون بصلة لمطالب المتظاهرين وليسوا معنين بأي أمر سوى انهم جاءوا لاستهداف القطعات العسكرية ورميها بالحجارة وحتى اطلاق نار على المتظاهرين والقطعات الأمنية".


وخرج أهالي محافظتي كربلاء المقدسة والنجف الاشرف في مسيرة شعبية سلمية في مركز المدينة مطالبين بتحسين الخدمات من الكهرباء والماء وانهاء البطالة.


يذكر ان عدداً من المحافظات الجنوبية تشهد تظاهرات شعبية منذ 8 تموز الجاري بدأت في البصرة وأمتدت لمدن أخرى تطالب الخدمات وفرص العمل.


وشهدت التظاهرات صدامات بين متظاهرين والقوات الأمنية، كما وقعت عمليات تخريب واقتحام لمؤسسات حكومية كمجالس محافظات ومطار التجف الدولي وحرق مقار حزبية.

 

 

 

قائمه


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم