حقوق الانسان في كوردستان تحصي ضحايا الاحتجاجات: انحرفت عن مسارها بممارسة العنف

اعلن رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في اقليم كوردستان ضياء بطرس يوم الخميس ان 8 اشخاص على الاقل لقوا حتفهم فيما أُصيب العشرات من الاشخاص بجروح بينهم عناصر امن في اعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات خلال الايام الماضية في محافظة السليمانية والمناطق المحيطة بها.

 

وقال بطرس في مؤتمر صحفي عقده اليوم في اربيل، انه ينبغي للادعاء العام في الاقليم ان يدخل على خط أزمة التظاهرت بعد تصاعد حدتها، مضيفا انه "يتعين على حكومة اقليم كوردستان ان تقوم بعمل جدي لتأمين الرواتب لمن يتقاضونها، وتحسّن الاوضاع المعيشية لجميع المواطنين، وان تعالج المشكلات مع بغداد.

 

واضاف "للاسف ان التظاهرات التي انطلقت مؤخرا انحرفت عن مسارها وصحبها اعمال عنف، وان المحتجين هاجموا الدوائر والمؤسسات الحكومية والمقار الحزبية واضراموا النيران فيها"، مبينا ان "هذه الافعال غير صحيحة، وبعيدة عن التظاهر السلمي والحضاري، وانها تحمل اهدافا تخريبية".

 

ومنذ يوم الخميس الماضي تشهد محافظة السليمانية، وحلبجة وادارتا منطقتي "كرميان"، و"رابرين" تظاهرات غاضبة على تأخر صرف الرواتب، وتردي الواقع المعيشي في الاقليم جراء انخفاض اسعار النفط وتفشي فيروس كورونا مع قطع الحكومة الاتحادية في بغداد حصة كوردستان من الموازنة العامة للبلاد.

 

ورافقت الاحتجاجات اعمال عنف وتخريب وحرق لمبان حكومية وحزبية سقط على اثرها عدد من الاشخاص ضحايا واصيب اخرون بجروح بينهم عناصر امن

قائمه


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم